بيان صحفي من قبل فراس طلاس

نشرت مجلة " الوطن العربي" التي تصدر في باريس في عددها رقم "1428" الصادر يوم الجمعة 16 تموز 2004 مقالاً بقلم تمام البرازي  يتهم فيه رجل الأعمال السوري فراس طلاس وضابط الاستخبارات السوري بهجت سليمان  ومنذر الأسد أحد أبناء عمومة الرئيس بشار الأسد، بتورطهم في عمليات تهريب أسلحة إلى العراق .

من جهته يؤكد فراس طلاس أن هذه الرواية ملفقة و لا أساس لها من الصحة. فهو لم يتورط إطلاقاً بصفقات أسلحة مع العراق سواء خلال حكم صدام حسين أو بعده، ويضيف  بأنه لم يكن أبداً صديقاً لنظام صدام حسين وبأنه قام ببعض الأعمال مع العراق قبل الاجتياح الأمريكي الإنكليزي تضمنت تصدير أجهزة الكمبيوتر والغذاء والمساعدات الإنسانية للشعب العراقي. ويؤكد فراس طلاس التزامه تجاه الشعب العراقي والعراق كدأبه قبل الاجتياح سواءً كان تحت حكم صدام حسين أو إياد علاوي.

وفي واقع الأمر فإن " الوطن العربي" لا تقوم بشيء سوى بإعادة نشر الاتهامات التي وجهتها صحيفة " هآريتس " الإسرائيلية وذلك بعد سقوط بغداد عام 2003 . لقد تم إعادة نشر نفس هذه الاتهامات في بعض الصحف الأمريكية وعلى صفحات الإنترنت ضمن مواقع معروفة بعدم  دقة أخبارها. ومن المؤسف أن تقوم مجلة عربية تدعي القومية  و تدعو إلى  الوحدة العربية، مثل مجلة  " الوطن العربي"، بتسويق معلومات ملفقة تم نشرها بالأساس في إسرائيل.